اهمية نبات السدر

اهمية نبات السدر

شجرة السدر
هي شجرة ذات لون بنيّ تنتمي إلى الفصيلة النبقيّة، تضم أجناساً مختلفة تصل حوالي إلى 58 جنساً، يتفرّع جذعها إلى عدّة أفرع متعرّجة، وهي شجرة كثيفة الأوراق؛ حيث تتميّز أوراقها بأنها بيضاويّة الشكل متساقطة لها قشرة سميكة، تمتلك أزهار مخضرّة اللون، وثمارها لها طعم مر، وشكل كرزي، وعند طبخها تتحوّل إلى اللون الأسود.
تعتبر أشجار السدر من الأشجار التي تتحمّل الظروف البيئيّة الصعبة والجافّة مثل: البيئة الرمليّة، وبالمقابل لا تتحمّل درجات الحرارة المنخفضة، ولا ارتفاع منسوب الماء الأرضي، ويطلق عليها أسماء أخرى مثل: السويد، أو النبق، وهي من الأشجار التي تتكاثر بالعقل، ويتم تجميع بذورها في فصل الصيف، وتتمّ زراعتها في فصل الشتاء، وتكون البذرة منقوعةً قبل زراعتها، ولشجرة السدر أنواع كثيرة منها: السدر الألباني، والسدر الذهبي، والسدر الكروي، وغيرها الكثير.
فوائد السدر
إنّ شجرة السدر لها مكانة عالية في الإسلام؛ حيث إنّها ذُكرت في القرآن الكريم، وجعل الله سدرة المنتهى في مراتب الجنّة العليا، ولهذا فإنّ شجرة السدر لها فوائد عدّة، وهذه الفوائد هي:

إنّ ثمرة شجرة السدر تحتوي على قيمةٍ غذائيّة عالية جداً، ويفضّل أكلها للحصول على فوائدها.
تستخدم شجرة السدر في علاج الأمراض الصدرية والتنفسية.
تعتبر شجرة السدر من الأعشاب التي لها القدرة على تنقية الدم.
تحتوي ثمارها على سكريّات وعناصر غذائية مهمة أخرى؛ فهي مفيدة للمرأة الحامل.
في القدم كان يتمّ تجفيف ثمار السدر ثمّ يتم طحنها وإزالة الطبقة الحلوة، لاستخدامه لصناعة الخبز وبعض أصناف الحلوى.
تستخدم أوراق شجرة السدر في علاج بعض الأمراض مثل: الجرب، والبثور الموجودة على الجلد.
تستخدم في علاج الالتهابات الّتي تصيب مناطق مختلفة من الجسم مثل: التهابات المفاصل التي تسبّب الآلام؛ فتعمل على تخفيف هذه الآلام .
يستخدم منقوع أوراق السدر في علاج التهابات اللثة والفم.
تفيد في التخلّص من مشاكل الشعر المختلفة مثل: تساقط الشعر، والبهتان، وقشرة فروة الرأس؛ حيث يمكن تجفيف أوراق السدر وطحنها لتصبح مسحوقاً سهل الاستعمال، ثمّ يتمّ غسل الشعر فيها فتعمل على تقويته وتنظيف قشرة الرأس.
يستخدم منقوع الأوراق في عمليّة غسل الأموات.
عسل السدر يحمل قيمةً غذائية عالية جداً، وينتج من خلال تناول النحل رحيق أزهار شجرة السدر، ويعتبر هذا النوع من أغلى أنواع العسل.
تستعمل قشور شجرة السدر في تخفيف آلام الأسنان وتسكينها.
يوازن نبات السدر درجة حرارة الجسم.
يقوّي بنية الجسم بشكل عام.
تتمّ زراعة شجرة السدر في الحدائق العامّة وعلى جوانب الطرق؛ وذلك ليُستفاد من ظلها لأنها كثيفة الأوراق وحجمها كبير.
تستخدم شجرة السدر كجدران استناديّة لحماية التربة من الانجراف.

السّدر
تنتشر في العالم وخاصّة منطقة العالم العربي العديد من الأشجار المثمرة التي تمدّنا بالثّمار الشّهيّة، ويُعتمَد عليها كنوع من الغذاء بشكل كبير؛ ولها من الفوائد الكثير، فهي غنيّة بالعديد من المعادن والفيتامينات والأملاح، ويمكن الاستفادة من أوراقها ولحائها وأخشابها. وتعدّ شجرة السّدر من تلك الأشجار ذات الفوائد العظيمة، ويصل طولها لعدّة أمتار، كما أنّ لها ثمار صغيرة الحجم، يتميّز محصولها بغناه بالمعادن، ولأوراقه ولحائه الكثير من الفائدة، وتعتبر أخشابه من أفضل الأخشاب، و للسّدر مكانة خاصّة في الوطن العربيّ فهو لا يكاد ينتشر إلّا به، كما ينتشر في البيئة الاستوائيّة وشبه الاستوائيّة وفي الصّحاري، وقد عرفه سكّان هذه المناطق منذ القدم وعلموا فوائده واستخدموه.
فوائد ثمار السّدر
تفيد في علاج أمراض الصّدر وما تعانيه في التّنفّس، وتزيل التهاب الفم وما يصيب الّلثة من التهاب أيضاً.
تستخدم كمسهل ومليّن للمعدة بشكل كبير وفعّال.
تنقّي الدّم، وتعالج ما يصاب به المرء من جرب أو بثور في الجسم.
تعالج ما يصيب المفاصل من ألم، وتخفّف من آلام الأسنان تزيل ارتفاع الحرارة، فهو مسكّن للألم وخافض للحرارة.
تساعد في تقوية الجسم وتعزيز قدرته المناعيّة بشكل عام.
تتميّز ثمار السّدر بغناها بالعديد من المعادن والسكّريّات، لذا ينصح بها العديد من العلماء للمرأة الحامل لتمدّها بالفيتامينات.
يستخدم مطحون السّدر في تحضير الحلوى وعجينتها لحلاوة طعمه،
استخدام منقوع أوراق السّدر منذ القدم في عمليّة غسل الموتى لإتمام مراسم الدّفن.
يعد عسل السّدر، وهو العسل الذي يصنعه النّحل بعد أن يتغذّى على أزهار شجرة السّدر، من أفضل أنواع العسل عالميّاً وهو ذو فوائد عديدة كما أنّه غالي الثّمن.
تمنع انجراف التربة فهي تقلّل قوّة الهواء فتعمل كمصدّات له، كما أنّها مناسبة لطلب الظّلّ.

خلطات السّدر للشّعر
تنعيم الشّعر؛ نخلط أربع ملاعق من السّدر المطحون، ملعقتان من الزّبادي، وملعقة من زيت الزّيتون، ونضيف القليل من الماء السّاخن حتّى يتشكّل قوام متماسك، ونترك الخليط نصف ساعة ليتخمّر، وبعدها نفرده على الشّعر ونغطّيه بغطاء لساعة أو ثلاث ساعات، ثمّ نغسله بالصّابون النّابلسيّ ونرطّبه بزيت الزّيتون.
تطويل الشّعر؛ نخلط السّدر المطحون مع الماء الدّافئ ليتشكّل قوام متماسك نفرده على الشّعر لأربع ساعات، ثمّ نغسله بالصّابون النّابلسيّ ونرطّبه بالزّيت.
علاج الشّعر الجافّ والتّالف والتّخلّص من القشرة؛ يمكن خلط السّدر مع بعض زيوت الشّعر للاستفادة منه، مع الحرص على عدم غسل الشّعر بالشّامبو بل استعمال الصّابون النّابلسيّ وترطيب الشّعر بعد الانتهاء من غسله.

عشبة السدر
عشبة السدر تأتي من شجرة تزرع في بلاد الشام بكثرة وهي تُزرع في المناطق الجبلية وأيضا في المناطق الصحراويّة وعلى ضفاف الأنهار أيضا ويبلغ ارتفاع أشجار السدر ما بين ثلاثة إلى خمسة أمتار وهي ذات ورق أخضر وثمر أبيض يميل إلى الاصفرار ويمكن أكل هذا الثمر فهو حلو المذاق ويُشبه الفاكهة، والنوع الذي يزرع في الصحراء يكثر فيه الشوك بعكس النوع الذي يزرع حول الأنهار، وللسدر العديد من الأسماء: النبق، والزفزوف، والسويّد، وأردج، وزجزاج، وقد تم ذكر اسم هذه العشبة في القرآن والسنة وهذا يدلّ على أنّها قديمة، وتمّ استخدامها لعلاج عدد من الأمراض سنقوم بذكرها في موضوعنا هذا.
فوائد عشبة السدر
في بعض دول الخليج العربيّ يتمّ طهي حبوب السدر مع الحليب والماء بعد أن يقوموا بطحنه وهم يأكلونه لفوائده الصحّيّة؛ ولأنّه يقوم بتنظيف المعدة وسنتعرّف على فوائد هذه العشبة الأخرى وهي:

تعمل على تنقية الدم وتعطي الإنسان الطاقة والشعور بالنشاط.
إنّ غسل الشعر باستخدام عشبة السدر يعطي الشعر قوّة ولمعاناً ويقضي على القشرة كما يساهم في زيادة كثافة الشعر وقد كانت السيّدات في القدم تستخدمه كشامبو لأنّ له رغوة.
تستخدم هذه العشبة لعلاج آلام المفاصل المختلفة عن طريق عمل عجينة من أوراق السدر المطحونة ووضعها مكان الألم.
تعالج الشخص المصاب بارتفاع درجة الحرارة، كما تعالج التهابات الحلق، والقصبات الهوائيّة وتُخلّص المريض من البلغم.
تستخدم لعلاج الجروح.
تعالج الأمراض الجلديّة ومن أهمّها مرض الجرب.
تعالج إمساك المعدة.
تساعد في علاج التهابات اللثة.
تستخدم أوراق السدر المطحونة، من خلال دمجها بالماء لتجبير الكسور.
مغلي عشبة السدر يقضي على ديدان الأمعاء.
تعالج الفطريات في الرأس وتحمي من الإصابة بها.
تُزوِّد المرأة الحامل بالسكريات اللازمة لاستمرار حملها وصحة جنينها.
لها فوائد جماليّة تتمثّل في نضارة البشرة وإزالة البثور والحبوب والبقع الناجمة عنهما.

كانت هذه أهمّ فوائد عشبة السدر للإنسان الا أنّ أشجار هذه العشبة لها فوائد بيئيّة أيضا منها منع انجراف التربة كما تخفّف من حدة الرياح القوية ويمكن زراعتها أيضا للزينة في الشوراع وهناك نوع من النحل يتغذّى على أزهار شجرة السدر ويُنتج عسلاً يسمى “عسل السدر” وهو غالي الثمن بل إنّه أغلى أنواع العسل كما يحتوي ورق شجرة السدر على موادّ مُلوِّنة كانت تستخدم لصبغ الملابس في السابق وبالنسبة لخشب هذه الشجرة فهو صلب وذو نوعية جيدة تستخدم في صنع الأثاث والعديد من الأمور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *