اهمية نبات العرعر

اهمية نبات العرعر

العرعر
هو إحدى النباتات المعمرة ودائمة الخضرة، ينمو العرعر في المناطق الباردة تتميّز برائحتها المنعشة؛ لاحتوائه على الكثير من الزيوت الطيّارة، يشبه السرو إلى حدٍ كبير، له استنخدامات عديدة، ويتم استخراج منه زيت رائع له العديد من الاستعمالات الطبيّة المختلفة، وسوف نتعرف في هذا لامقال على أهمّ فوائد نبات العرعر.
فوائد نبات العرعر
يستخدم مغلي العرعر في علاج الأمراض الجلديّة المزمنة مثل: الصدفية، والأكزيما، والبثور، والدمامل، حيث يمكن شرب ثلاثة إلى أربعة أكواب من مغلي العرعر في اليوم.
يستعمل مغلي العرعر أيضاً في علاج عسر البول، والتخليص من حصوات المجاري البوليّة.
يستعمل في علاج الاستسقاء.
حبّ العرعر يستخدم في علاج رائحة الفم الكريهة وثقل المعدة أيضاً، حيث يجب على الشخص تناول من ستّ إلى عشر حبات.
يفيد حبّ العرعر في علاج الشهقة حيث يتمّ طحن خمس وعشرين حبة وتذويبهم في لتر من الماء مع القليل من السكر للتحلية.
يفيد في التخفيف من الإصابة بأمراض القلب في الطب القديم، وخاصّة في الوصفات الفرعونيّة.
يستعمل العرعر في تصنيع القطران الأسود وزيته والذي يطلق عليه اسم الصفوة، ويستعمل القطران الأسود في طلاء الأبواب والنوافذ، كما يتمّ استعماله كمضاد للبكتيريا.
يسعمل لتسكين آلام الأسنان، وقروح اللثة، ويشد اللثة المرتخية عن طريق الغرغرة بمائه.
مفيد في علاج السعال المزمن، وخاصّة إذا تمّ مزجه مع العسل.
يمنع تساقط الشعر ويعمل على زيادة اسوداد الشعر، ويمنع ظهور الشيب وذلك عن طريق نقع ثمار العرعر في الماء والخلّ، ثمّ طبخه ووضعه على الشعر.
يعمل على جبر الكسور ورضّ المفصل، كما يعمل على علاج ضعف المفصل.
يعالج الآلام الصدرية والغازات المعوية.
يفيد في حالة ضيق الرحم عند النساء.
يعالج مرض البرص والربو.
يعالج الفتق إذا تمّ أكله أو عمل ضمادات به على مكان الفتق.
مدرّ للبول وقاتل للبكتيريا ويستعمل كمطهّر عام.
مدرّ للطمث، كما أنّه طارد للغازات، وفاتح للشهية.
يعالج زيت العرعر الروماتيزم وآلام المفاصل، وعرق النسا، والحروق، والجروح.
طارد للديدان الشريطية.
يفيد زيت العرعر في علاج مرض النقرس.
مغلي العرعر يعالج الصفار، ونزلات البرد، واحتقان الجيوب الأنفية، كما يفيد في حالات الاضطرابات المعوية.
تجدر الإشارة هنا إلى أن نبات العرعر يجب أن لا يتم تناوله من قبل مرضى الكلى كما أن المرأة الحامل يجب أن تبتعد عن تناوله مطلقاً؛ لأنّه يساعد على توسيع الرحم وبالتالي يمكن أن يؤدّي إلى الإجهاض.

العرعار
العرعار أو العرعر (بالإنجليزية: Juniperus)، هو نبات مُعمِّر ينتمي للفصيلة السرويَّة وله أكثر من خمسين نوعاً. ينمو العرعار على شكل شجيرات دائمة الخضرة، قد يصل طولها إلى 10 أقدام، وله أوراق إبريَّة الشكل وبذور على شكل أقماع أو مخاريط، ويوجد العرعار في العديد من المناطق البريَّة من أوروبا وشمال أمريكا وآسيا.
يُعتبر العرعار من النَّباتات الطبية الشائعة، والجزء المفيد منه طبياً هو الثَّمر، والذي يميل لونه بين الأزرق الداكن إلى الأسود. تحتوي ثمار العرعار على زيوت طيّارة، وفيها العديد من المركبات العضوية ذات الخصائص الطبية، ومنها مركَّبات أحاديات التربين (بالإنجليزية: Monoterpenes)، ومركَّبات ثنائية التربين (بالإنجليزية: Diterpenes)، وأحاديات ونصف التربين سيسكي تربين (بالإنجليزية: Sesquiterpene)، ومركَّبات الليجنان (بالإنجليزية: Lignans)، ومركَّبات الفلَافونويد (بالإنجليزية: Flavonoids)، وغيرها الكثير.[١]
الفوائد الطبية للعرعار
يمتلك العرعار خصائص طبية متعددة، فهو مُضادٌّ للبكتيريا والميكروبات، ومضادٌّ للفيروسات، ومُدرٌّ للبّول، وله خصائص معقِّمة أيضاً، لذلك يُستخدم العرعار في علاج العديد من الأمراض والمشاكل الصحية، منها:[٢]

يستخدم منقوع العرعار لعلاج الغازات وانتفاخ البطن وآلام المغص ويسهل عملية الهضم.
يستخدم في علاج الالتهابات والتشنّجات المعوية وحرقة المعدة والديدان المعوية ومنها الدودة الشريطية.
يساعد نبات العرعار في تطهير الجسم وتخليصه من السموم، ويعمل كمدرّ جيّد للبول، ولذا يساعد في علاج التهابات المسالك البولية، والتخلص من حصى الكلية أو حصى المثانة.
يساعد في علاج مرض النقرس والتخفيف من أعراضه، فمفعوله في إدرار البول يساعد الجسم على التخلص من حمض اليوريك.
يستخدم في علاج آلام الروماتيزم بنوعيه العضلي والمفصلي.
يحتوي العرعار على خصائص مشابه للإنسولين ويساعد في التخفيف من مستوى السكر في الدم لدى مرضى السكري.
يساعد في علاج عسر الطمث لدى النساء.
استنشاق الزيوت الطيارة الموجودة في العرعار يساعد في علاج مشاكل الربو وضيق النفس والتهاب القصبات والتخفيف من السعال، كما يدخل في صناعة الأدوية الخاصة بعلاج هذه الأمراض.
يقضي على رائحة الفم الكريهة، ويساعد في علاج الشهقة.
يستخدم مغلي ثمار العرعار موضعياً لعلاج الأمراض الجلدية كالأكزيما، والصدفية، والثآليل، والقدم الرياضية، والصدفية والدمامل وحب الشباب.
يعد الاستخدام الموضعي لمغلي أخشاب العرعار علاجاً مفيداً للصدفية التي تصيب فروة الرأس.
يُستخدم بشكل موضعيّ لعلاج الحروق، ويساعد في التئام الجروح.
يستخدم في علاج مشاكل فروة الرّأس، كالقمل، والصيبان. يقضي على البراغيث، والقردان، والجرب الذي يظهر على الحيوانات المنزليّة.
يمنع ظهور الشيب في الشعر ويحافظ على الشعر ويمنعه من التساقط.
يستخدم على شكل مضمضة لتسكين ألم الأسنان وعلاج التهاب اللثة.
يُستخدم في علاج حالات الفتق المختلفة ويساعد في علاج الكسور والرضوض وضعف العصب.

الفوائد غير الطبية للعرعار
إضافةً إلى الفوائد الطبية المتعددة لنبات العرعار، فإن له استخدامات وفوائد أخرى غير طبية، فالزيوت الموجودة في العرعار لها رائحة تشبه التربنتين، ولها طعم مُرّ لاذع، ولذلك يستخدم كنوع من البهار أو التوابل للأطعمة والمشروبات المختلفة. من ناحية أخرى يُستخدم العرعار كمعطِّر، كما يدخل في صناعة الصَّابون والمستحضرات التجميلية المختلفة كأحمر الشفاه وكريم الأساس وظل العيون وحمَّام الزيت ومصفف الشَّعر.[٣]
أما خشب العرعار فيُستخدم في أعمال النِّجارة المختلفة، كما يستخدم في صناعة الفخَّاريات. من جهة أخرى يدخل في تحضير القطران الأسود وزيت القطران، حيث يُستعمل القطران الأسود في طلاء الأبواب والنوافذ، كما يتمّ استعماله كمضاد للبكتيريا.[٣]
تحضير شراب العرعار
يُستخدم العرعار بأشكال مختلفة فيمكن تحضيره على شكل منقوع أو شاي أو كبسولات أو كريم أو لوشن. يتمّ تحضير شاي العرعار من خلال سكب كوب من الماء المغلي على معلقة كبيرة من ثمار العرعار وتغطيته لمدة 10-20 دقيقة وبعدها يصبح جاهزاً للشرب والأفضل شرب كوبين من شاي العرعار يومياً على أن لا يستخدم لمدة تتعدى أسبوعين متواصلين. يحضر منقوع العرعار بوضع خمس وعشرين حبة من ثمار العرعار في كوب من الماء ويترك طوال الليل، ولتحقيق أفضل استفادة يفضّل تناوله ثلاث مرّات في اليوم.[٤]
كما يمكن صناعة ما يسمّى برب العرعار، وهو مسحوق لزج يشبه المربّى، ويتمّ حفظه بنفس الطريقة التي يحفظ فيها المربّى، ويتمّ تجهيزه من خلال انتقاء حبات العرعار الناضجة بشكل تام، ثمّ القيام بغليها بكمّيّة مناسبة من الماء، ثمّ تتمّ تصفيتها وهرسها جيّداً وإضافة السكر إليها، ثمّ يتمّ إعادتها إلى الغاز وغليها مرّة أخرى حتّى يتمّ الحصول على مزيج لزج ويشبه قوام المربى، ثمّ يتمّ حفظه لوقت الاستخدام.[٤]
تحذيرات حول استخدام العرعار
يُعد العرعار من النباتات الطبيعية لذلك فإن استخدامه أو تناوله على المستوى الطبيعي وباعتدال لفترات قصيرة يعتبر آمناً ولا يؤدي إلى حدوث أي ضرر في الغالب، ولكن قد يؤدي تناوله بكميات كبيرة أو لفترات طويلة إلى حدوث مشاكل في الكلى أو الإصابة بنوبات تشنج وغيرها من الأعراض الجانبية. كما أن استخدام العرعار موضعياً قد يسبب أحياناً تهيجاً في الجلد وحدوث احمرار وانتفاخ ولا يفضل استخدامها على الجروح الكبيرة والواسعة.[٣]
فيما يخص بعض الفئات من المرضى، فإن استخدام العرعار من قبل مرضى السُّكَّري قد يؤدي إلى انخفاض السكر في الدم وتكرار حدوث نوبات هبوط السكر، وبخصوص مرضى ضغط الدم، فاستخدام العرعار قد يجعل السيطرة على ارتفاع ضغط الدم أكثر صعوبة، كما ينصح بالتوقف عن تناول العرعار قبل أسبوعين من إجراء أية عملية جراحية لتجنب حدوث أية مضاعفات.
كما ينصح بتجنب تناول العرعار من قبل الأم الحامل أو المرضع، فالدراسات العلمية بينت أنّ استخدامه أثناء الحمل قد يتسبب بحدوث إجهاض بينما لا توجد دراسات تبين مدى تأثير تناول العرعار من قبل المُرضِع على الطفل الرَّضيع، لذلك يفضل تجنب تناوله في الحالتين.[٣]

زيت العرعر
هو نوع من الزيوت الطيّارة المعطّرة، والتي تستخرج من نبات العرعر الّذي ينتمي إلى فصيلة الصنوبريات المعمّرة دائمة الخضرة على مدار العام، وهذا الزيت ذو رائحة عطريّة فوّاحة، وله فوائد طبيّة علاجيّة كثيرة؛ إذ كان يستخدمه اليونانيون والمصريون القدامى في علاج أمراض عدّة خصوصاً ما يتعلّق بمشاكل الشعر والجلد، وحاليّاً يستخدم كعلاج طبيعي في الكثير من المستشفيات الفرنسيّة.
ويتكوّن نبات العرعر من زيت طيّار ومواد شمعيّة وصمغيّة، إضافةً إلى مواد سكريّة ومركبات عضوية كثيرة مضادّة للبكتيريا؛ كالسدرال، والسدرين، والباينين، والكامفين، وكذلك مجموعة من الأحماض العضويّة، والقلويدات، وجلوكوزيدات، وأملاح هامّة على رأسها الكالسيوم .
فوائد زيت العرعر
يفيد زيت نبات العرعر في علاج الأمراض المستعصية؛ كالسل، والكوليرا، وبعض الأمراض المزمنة كالربو التحسّسي.
يعالج زيت العرعر مشاكل الشعر؛ فهو مرطّب للفروة، ويمنع تساقط الشعر، ويمنع ظهور الشيب المبكّر في الرأس، ويزيد من اسوداد الشعر .
يعتبر زيت العرعر من أهم أنواع المنظّفات للبشرة؛ فهو يزيل مشاكل الجلد المتنوّعة كالحبوب والبثور والأكزيما التقرحيّة، ويعالج الدمامل، ويساعد على التئام الجروح البسيطة.
زيت العرعر مضاد للالتهابات؛ لذا فهو يعالج التهابات المفاصل الروماتيزميّة، ويخفّف من التشنّجات العضلية والعصبية، ويعالج حالات التوتّر العصبي والأمراض النفسيّة كالقلق؛ فهو مهدّئ ومقوٍّ ومسكّن طبيعي للأعصاب، كما يفيد في علاج النقرس لقدرته على التخلّص من حمض اليوريك.
زيت العرعر مدر جيّد للبول، ويطرح السموم والترسّبات والأملاح الزائدة إلى خارج الجسم؛ لذا فهو مفيد لمن يعانون من انحباس السوائل أو القصور الكلوي لأنّه يخلّص الجسم من التورّم الناشئ عن بعض حالات الفشل الكلوي، كما أنّه يفتّت الحصى الكلوي، ويطهّر الكلى والمجاري البوليّة من البكتيريا، كما أنّه يسكّن المغص الكلوي .
يساعد زيت العرعر على إنقاص الوزن الزائد ومكافحة السمنة المفرطة؛ لأنّه يطرد السوائل الزائدة بكثرة التبوّل، ويساعد على حرق الدهون في الجسم .
يسكّن آلام الرحم ويخفّف من تقلصاته، ويفيد في تهدئة آلام المعدة، ويعدّ مليّناً للأمعاء، ولعلاج البواسير الشرجية.
يعالج الحمى والسعال والنزلات المعوية الحادة كما أنه طارد للغازات في البطن ويقضي على الديدان المعوية ويطردها خارج الجسم.
زيت العرعر يفيد في تسكين آلام الأسنان ويعالج التهابات اللثة.
يعدّ منشّطاً للدورة الدمويّة في الجسم، ويساعد على تحسين تدفّق الدم للخلايا، كما يعالج الكبد من اليرقان ” الصفار “.
يساعد زيت العرعر على تخفيض ضغط الدم المرتفع لقدرته على إدرار البول، وتخليص الجسم من أملاح الصوديوم وحمض اليوريك.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *