طريقة تقوية الذاكرة

طريقة تقوية الذاكرة

الذاكرة نعمة عظيمة حبى الله بها الإنسان ، وهي ككل ما اعطى الله يمكن ان تضعف وتضمر إذا اهملناها . وتؤدي الضغوط النفسية والتوتر والمشكلات الحياتية إلى إرهاق الذاكرة ، كذلك ضعف التغذية و عدم تناول الغذاء الصحي يؤدي إلى إضعاف الذاكرة والقدرة على التركيز كأحد الأشياء التي يضعفها عدم الإهتمام بالغذاء . هناك مشاكل أخرى قد تسبب ضعف الذاكرة مثل حدوث ضيق في الشعيرات الدموية التي تقوم بتوصيل الدم للمخ مما يسبب فقدان التركيز وضعف الذاكرة بشكل أساسي، لا تتردد في استشارة الطبيب عند حدوث ذلك لأن تطور ضعف الذاكرة قد يسبب أضراراً لا يمكن علاجها.
يجب الإهتمام بالنوم أثناء الليل ولمدة لا تقل عن ثمان ساعات يومياً ، والإهتمام بالتغذية ، من حيث المداومة على تناول الأطعمة الطازجة من الخضروات والفواكه يومياً ، والالتزام بثلاث وجبات ( صحية ) يومياً.
توجد بعض الأطعمة والمشروبات التي تساعد على تقوية الذاكرة والتي يمكن تناولها يومياً ، بالإضافة إلى أي علاجات قد يجدها الطبيب مفيدة حيث يجب الإلتزام دائما بالعلاج مع الطبيب ولا تستهن بشئ مثل هذا حتى وإن وجدته هيناً . ومن أمثلة المشروبات والأطعمة التي تساعد على تقوية الذاكرة : الزنجيبل ، التمر ، العسل (وبالأخص غذاء الملكات) ، الخوخ ، التين، الزيتون ، وزيت الزيتون ، الزبيب (الزبيب الأسود تحديداً).
ويفضل شرب الشاي بالنعناع على الريق يوميا مضافا إليه قطرات من زيت حبة البركة ، ويتم تحليته بالعسل . ويمكن أيضا شرب الزنجبيل بدون حليب يومياً مع تحليته بالعسل ويفضل شربه قبل المذاكرة بساعة أو في منتصف اليوم .
والوصفة التالية لتقوية الذاكرة مجربة وتعطي آثارها من الاسبوع الأول بإذن الله ، ما عليك سوى القيام بخلط مقادير متساوية من الزنجبيل المطحون واللبان المر والحبة السوداء (ملعقتين كبيرتين تقريبا من كل منهما أو ما يعادل خمسين جرام) ويضاف اليهم كيلو عسل نحل طبيعي وزبيب . ويتم خلطهم معا ويؤخد منه ملعقة كبيرة على الريق يومياً.

يعتبر سعي الإنسان دائما للحصول على ذاكرة أقوى قادرة على الحفظ وعدم النسيان حلم كبير لطالما سعى الإنسان إلى تحقيقه، ولذلك وضع العلماء لتقوية الذاكرة وعدم النسيان قوانيين كثيرة، منها ما اتبع القوانين الروحية، ومنها ما اتبع القوانيين الطبية في الطب البديل، ومنها ما استقى من القوانيين التي تعمل على تحسين العقل بالتأمل والتدبر في الكون والخلق.

ومن القوانيين الروحية التي تتعلق في إضافة القوة للذاكرة هي غض البصر والتقليل من المشاهد الإباحية وفقا لتقرير أصدره مركز ماكس بلانك في نواحي برلين لهذا العام 2014 ، حيث أن مشاهدة الأفلام الإباحية يعمل على تقليل قدرة الدماغ على الحفظ والتفكر والفهم حتى يصل إلى درجة لا يقدر على تذكر أي أمر بعد مدة معينة من المشاهدة، وورد كثيرا عن علماء الإسلام نصيحتهم لطلابهم بالتقوى والصلاح طريقا للحفاظ على ذاكرتهم وتقويتها ودعمها لتقليل فجوات النسيان في الذاكرة، فكان حفاظ الإسلام من أكثر حفاظه حفظا واتقانا للحفظ، أمثال السِّلفي ذلك الحافظ المشهور الذي حفظ الملايين من الأحاديث دون أن ينسى منها حرفا واحد حتى آخر حياته.

ومن القوانيين الطبية في الطب البديل تناول الأعشاب التي تحتوي على المنتول في تركيبتها الأساسية كالنعنع وإلى ما ذلك من تلك المركبات الصيدلانية؛ أيضا فإن من أشهر المشروبات دعما للذاكرة والحفظ هي مشروب البرتقال مع فص الثوم مساءا وصباحا؛ كما يشتهر عن الزعتر قدرته العالية على تقوية الذاكرة وتحسينها، ويعرف أيضا عن تناول الخضراوت والأطعمة النباتية قدرتها العالية على تقوية الدماغ والذاكرة بقدرة عالية، مع الحذر بأن اللحوم وتناولها المفرط يؤدي إلى ضعف الذاكرة وتدني مستواها مع الزمن.

ومن القوانيين التي يتم العمل فيها كثيرا في دول شرق آسيا كالصين والهند باستخدام تعاليم التأمل الطويل في الطبيعة، وإراحة الدماغ بأساليب متطورة تعتمد على تقليل الفجوات البيئية فيه والظواهر المزعجة بتأمل لطيف في الطبيعة والملكوت الجمالي، وهذا يعرف كثيرا عن أتباع بوذا وأتباع عدد من الديانات الصينية، مما يطلق عليها في عرف الصينين التشاكرا أو النين.

أيضا يجب على من يريد الحصول على ذاكرة قوية أن يتبع في ذلك أسلوبا متميزا في تعويد جسده على الرياضة، وتقسيم تناول الطعام إلى وجبات خفيفة يوميا، فهي تقلل من التوتر الناتج عن العضلات الدماغية ونقل الإشارات العصبية إلى باقي أنحاء الجسم، مما يقلل في قلة وجود الرياضة من الدوافع والحوافز التي تدفع الإنسان إلى التقدم بعقله إلى الأمام، فكما كان يقال دائما: العقل السليم في الجسم السليم.

ومن النقاط الواجب الإنتباه لها أن الراحة النفسية تلعب دورا كبيرا في الحصول على ذاكرة أقوى، فالذي يتمتع بحياة خالية من المشاكل والتوتر بشكل عام يحصل على ذاكرة أقوى قادرة على استرجاع الكثير من الأحداث والمواقف بسهولة دون الشعور بمشكلة النسيان والتأزم فيها، وللصلاة والصيام دور كبير في الحصول على تلك الراحة مع الإبتسامة الدائمة الخلوقة.

وصفة لتقوية الذاكرة

ان الغذاء السليم له دور اساسي في الحفاظ على توازن الجسم بما في ذلك العقل . ولذلك سوف اذكر لكم هنا مجموعة من الاطعمة والاعشاب التي تقوم بتقوية الذاكرة للإنسان وتعينه على الحفظ وتثبيت العلم .

العسل :-

وهو أولها وأهمها ،

وهو شفاء لكل الأمراض ومنها النسيان ،

كما قال تعالى ( فيه شفاء للناس ) سورة النحل .

ؤينصح بشربه على الريق ، بتذويبه بالماء والأكل بعده بساعة .
القرفة -:

وهي نافعة للنسيان ، مقوية للذاكرة .
اللبان المر :-

وهو من المواد التي تساعد على الحفظ ، وجلاء الذهن ويذهب بكثرة النسيان ،

والطريقة أن يؤخذ منه ملء ملعقة وتوضع في كوب ماء ، ويترك مدة ثلاث ساعات ثم يشرب بمعدل كوب واحد ، مرة واحدة في اليوم .
عشبة الجينسينج : –

تنفع عشبة الجينسينج لتحسين الذاكرة ، وزيادة التركيز. وتعين على زيادة النشاط الذهني والبدني .
الجوز ” عين الجمل” :-

يوصف علاج ضعف الذاكرة الذي يشكو منه الأبناء خلال فترة الدراسة والاختبارات ، فينصح بالإكثار من تناول عين الجمل ، وكذا الصنوبر والزبيب .

وكذلك شرب مغلي لبان الذكر والزنجبيل والحبة السوداء (حبة البركة) وحب الفهم المسمى ( البلاذر)

والهندباء البرية فور الاستيقاظ من النوم أي قبل تناول أي شيء آخر، مع تحليته بعسل النحل الذي جعله الله شفاء للناس.

وصفة لتقوية الذاكرة

ان الغذاء السليم له دور اساسي في الحفاظ على توازن الجسم بما في ذلك العقل . ولذلك سوف اذكر لكم هنا مجموعة من الاطعمة والاعشاب التي تقوم بتقوية الذاكرة للإنسان وتعينه على الحفظ وتثبيت العلم .

العسل :-

وهو أولها وأهمها ،

وهو شفاء لكل الأمراض ومنها النسيان ،

كما قال تعالى ( فيه شفاء للناس ) سورة النحل .

ؤينصح بشربه على الريق ، بتذويبه بالماء والأكل بعده بساعة .
القرفة -:

وهي نافعة للنسيان ، مقوية للذاكرة .
اللبان المر :-

وهو من المواد التي تساعد على الحفظ ، وجلاء الذهن ويذهب بكثرة النسيان ،

والطريقة أن يؤخذ منه ملء ملعقة وتوضع في كوب ماء ، ويترك مدة ثلاث ساعات ثم يشرب بمعدل كوب واحد ، مرة واحدة في اليوم .
عشبة الجينسينج : –

تنفع عشبة الجينسينج لتحسين الذاكرة ، وزيادة التركيز. وتعين على زيادة النشاط الذهني والبدني .
الجوز ” عين الجمل” :-

يوصف علاج ضعف الذاكرة الذي يشكو منه الأبناء خلال فترة الدراسة والاختبارات ، فينصح بالإكثار من تناول عين الجمل ، وكذا الصنوبر والزبيب .

وكذلك شرب مغلي لبان الذكر والزنجبيل والحبة السوداء (حبة البركة) وحب الفهم المسمى ( البلاذر)

والهندباء البرية فور الاستيقاظ من النوم أي قبل تناول أي شيء آخر، مع تحليته بعسل النحل الذي جعله الله شفاء للناس.