اهمية ماء الزعتر العطري

اهمية ماء الزعتر العطري

الزعتر
يعتبر نبات الزعتر، كغيره من النباتات والأعشاب التي تقدّم فوائد للإنسان، لا تعدّ ولا تحصّى، ولذلك نجدها تستعمل عند أغلب الشعوب والأمم، لما لها من خصائص سواء كانت علاجيّة أو صحيّة، إضافة إلى أنّها موادّ طبيعيّة خالية من أيّ تدخّل كيماويّ.
فوائد ماء الزعتر العطريّ
إنّ أشهر فوائد ماء الزعتر العطريّ، والتي ربّما تفيد الكثير الناس، هو مساعدة الجسم على خسارة الوزن بشكل طبيعيّ، حيث له خاصيّة إذابة الدهون، والتي هي أصبحت في الآونة الأخيرة هاجساً يعيشه أغلب الناس، وخاصّة منطقة الأرداف، وأيضاً اليدين، والأهمّ الكرش عند الرجال، وقد ثبت أنّه من خلال المواظبة على شرب ماء الزعتر العطريّ، تتعدّى الخسارة العشرة كيلو غرامات كل شهر، حيث يساعد في التسريع من الاستقلاب في الجسم، ويُعتبر أيضاً خافضاً للكولسترول.
للزعتر العطريّ القدرة على ضبط السكّر في الدمّ، وخاصّة عند المرضى الذي يعانون من إصابتهم بداء السكّري، كما أنّه له القدرة العاليّة في ضبط ضغط الدمّ، وخاصّة عند المرضى المصابين بهذا الداء، الذين يكون مرافقاً عادةً للسكري.
هو علاجٌ فعّال لأعراض المغص، وهو بدوره يساعد في طرد الديدان والتخلّص منها من الأمعاء، لكونه يعتبر مطهّراً أيضاً للجهاز الهضميّ، إضافة لكونه طارداً للغازات، ومعالجاً لعسر الهضم، وهو مدرّ للبول، ويقوم بتحسين أداء الدورة الدمويّة، وهو أيضاً مضاداً للعفونة نتيجة الالتهابات التي قد تصيب شتّى أنحاء الجسم.
له قدرة بالغة في تسكين الألم، إذ يعتبر من المهدئات الطبيعيّة، وخاصّة لألم الأسنان والحلق إذ يعمل كمعقّم.
يُستعمل أيضاً كمقشّع، وخاصة عند المرضى المصابين بالربو، وأيضاً لالتهابات القصبات، وفي حال الإصابة بنزلات البرد، والالتهابات الشعبيّة، وأيضاً مهدّئاً للسعال حيث يُزيل البلغم، ويُستعمل أيضاً للمصابين بالشاهوق، ومرض ذات الجنب، وهو من أفضل العلاجات الطبيعيّة لمرض السعال الديكيّ الذي يصيب الأطفال.
يمكن استعمال ماء الزعتر العطريّ عند الإلتهابات التي تصيب اللّثة أو التهابات الحنجرة، وأيضاً القرح الفمويّة، حيث يستعمل كغرغرة.
يعتبر ماء الزعتر مرخياً عضليّاً، حالاً للتشنّجات التي تصيب العضلات.
هنالك بعض الأبحاث والدراسات التي أجريت على ماء الزعتر العطريّ، قد بيّنت بأنّ له مفعولاً مقوّيّاً لوظائف الجسم، وخاصّة لجهاز المناعة، ويُفضّل أن لا يخفّف مع السكّريّات وخاصّة عند المرضى المصابين بداء السكري، بل يفضّل تخفيفه بالماء.

يبقى أن نذكر بأنّه يوضع من ماء الزعتر الصافي مقدار ربع كوبٍ منه، ويضاف إليه الماء، ويمكن أيضاً العصير، أو حتّى العسل، ويشرب.

الزعتر الأخضر
الزعتر الأخضر نبات مشهور من الفصيلة الشفوية، وهو واحد من النباتات المستخدمة بكثرة في المنطقة العربية خاصة، ومنطقة البحر الأبيض المتوسّط عامة ويُطلق عليه اسم مُفرح الجبال، بسبب رائحته العطرية، وهناك نوعان من الزعتر الأخضر، زعتر بري، وزعتر يُزرع زراعة. له استعمالات طبيه مختلفة، ويستخدم أيضاً في المطبخ العربي والمتوسطي بكثرة.
هناك العديد من الطرق التي يتناول بها الزعتر، من الممكن شربه كالشاي أو مع الحليب، ومن الممكن استخدامه في صنع الطعام كصنع دقة الزعتر المعروفة في منطقة بلاد الشام وتقدم مع وجبة الإفطار، أو في صنع أنواع مختلفة من المعجنات، كأقراص الزعتر ومناقيش الزعتر وغيرها، ويستخدم أيضاً كبهار يضاف إلى الطبيخ، يستخدمه الإيطاليين بكثرة في صنع المعكرونة والبيتزا، حيث يضفي نكهة مميزة.
فوائد نبات الزعتر
يستخدم نبات الزعتر في علاج الكثير من الأمراض خصوصاً أمراض الجهاز التنفسي، فيوصى به لعلاج مشاكل القصبات الهوائية، والربو والسعال، ويعتبر الزعتر علاجاً ممتازا لنزلات البرد والزكام.
طارد للغازات ويمنع التخمرات في المعدة، ويساعد على الهضم وامتصاص المواد الغذائية، ويقوم بتنظيف المعدة والأمعاء من الفطريات.
يحتوى الزعتر على مادة الثيمول، وهي مادة تعمل على قتل الميكروبات وتقوم بطرد الطفيليات من المعدة، ويحتوي أيضاً على مادة الكارفكرول وهي مادة مطهرة ومسكنة، وطاردة للبلغم ومضادة للنزيف والاسهال.
قاتل الأميبا المسببة للدوسنتاريا في فترة قصيرة، ويبيد جراثيم القولون.
يحافظ على مستوى ضغط الدم.
مصدر جيد لفيتامين K، والحديد، والكالسيوم، والمنغنيز؛ لذلك يعتبر واحداً من النباتات التي تساهم في تحسين صحة العظام، وتقي من الأمراض التي تصيب العظام.
يمنع تساقط الشعر، حيث إنّ استخدام زيت الزعتر يساهم في تعزيز منبت جذور الشعر، ونموّها.
يساعد على تحسين النظر لاحتوائه على فيتامين أ.
يقلّل من مشاكل الأسنان واللثة، وينصح بالمضمضة بمنقوع الزعتر بعد أن يبرد لحماية اللثة من الالتهابات، ويقلّل من آلام الأسنان إذا خُلط مع القرنفل، ومضغ الزعتر الأخضر يقلّل من تسوّس الأسنان.
يحتوي الزعتر على مواد تعمل على تقوية جهاز المناعة في الجسم.
يستخدم كغسول للوجه للتخلص من حب الشباب، لما له من خصائص مضادة للبكتيريا.
يعتبر فاتحاً للشهية، كما يساعد على زيادة امتصاص المعدة للمواد للأغذية.

إعداد منقوع الزعتر
يوضع ملعقة صغيرة من ورق الزعتر الناشف في كوب من الماء المغلي و يغطى، ويترك ربع ساعة تقريباً قبل الشرب، ومن الممكن شربه مع العسل، سيكون له تأثير أفضل.

تر
الزعتر هو نبات عشبي يأتي على شكل شجيرات صغيرة وهو من الفصيلة الشفوية، ويمتاز الزعتر برائحته القوية ويتكاثر في الجبال، ويتواجد في مناطق حوض البحر الأبيض المتوسطة وله تسميات مختلفة كالصعتر والسعتر، ويطلق عليه أيضاً اسم مفرح الجبال، وذلك لأنه ينعش الجبل برائحته العطرية الزكية عند قدوم موسم نموه، ويستخدم الزعتر في الطهو على شكل توابل أو منكهات عادية، كما أنه يدخل في صناعة الزعتر المطحون مع السمسم الذي نتناوله كل صباح مع زيت الزيتون في وجبة الإفطار، ويمكن تناوله على شكل مشروب بعد نقعه بالماء الحار أو غليه لعدة دقائق.
فوائد الزعتر
للزعتر كغيره من الأعشاب البرية فوائد عديدة للجسم تتلخص في أنّه:

يساعد على طرد الغازات من البطن وتسهيل عملية الهضم، ويمنع التخمر كما أنه يقوي عضلة القلب والعضلات الأخرى، ويساعد على تنشيط جهاز المناعة.
يمنع تصلب الشرايين، كما أنه يعالج السعال الديكي والربو والالتهابات الشعبية، ويساعد في إخراج البلغم، كما يساعد الزعتر على علاج المغص الكلوي والتهابات المسالك البولية والمثانة.
يعمل الزعتر على تسكين الألم وتنشط الدورة الدموية، كما أنّه يعقم الجسم نظراً لاحتوائه على مادة الكارفكرول فيقوم بطرد البكتيريا والفطريات المسببة للدوسنتاريا كالأميبا.
يساعد الزعتر في علاج الإسهال عند أخذه مع زيت الزيتون حيث أنه مادة قابضة، كما أن تناول الزعتر مع زيت الزيتون يساعد في تقوية الذاكرة وزيادة التركيز.
إنّ طبخ الزعتر مع القرنفل يساعد في علاج آلام الأسنان والتهاب اللثة، حيث أنه يعتبر معقم للأسنان حيث يمكن تبريده والتمضمض به أو أكله وهو نيء من خلال مضغه لمدة معينة، كما يساعد الزعتر في علاج التهابات القصبات الهوائية والحلق والحنجرة.
يعالج الزعتر مشاكل تساقط الشعر من خلال تقوية الشعر وحمايته من التقصف، كما يساعد في علاج مشاكل البشرة المختلفة كالصدفية والأكزيما، وكذلك يستخدم في علاج بعض الحروق.
كما يمكن استخدامه للتخلص من الناموس من خلال وضع مجموعة من أوراقه ذات الرائحة القوية داخل غرفة النوم، ويدخل الزعتر أيضاً في صناعة بعض أنواع العطور والصابون.
إنّ شرب كأس يومياً من الزعتر المغلي على الريق وتحليته بالعسل يساعد في تخليص الجسم من السوائل والسموم ويعمل على تنظيف الكلى وتفتيت الحصى والرواسب الموجودة فيها.
أخيراً كيف نقوم بتحضير هذا المشروب السحري نقوم بغسل أوراق الزعتر الخضراء ونضعها في الماء المغلي ونتركها حتى تغلي لمدة ثلاث دقائق ثم نحليها بالعسل ونتناولها في الأوقات المناسبة ومن الممكن تناول من كاسة إلى ثلاث كاسات يومياً من هذا المشروب.