معلومات عن نبات الجنسنج

معلومات عن نبات الجنسنج

إن الجنسنج، أو بالإنجليزية (Ginseng): هو – حسب التصنيف العلمي لعلماء الأحياء – نوع من النباتات ينتمي للفصيلة الفشغية أو الأرالية التي تنتمي لرتبة الخيميات، والاسم العلمي للجنسنج الكوري هو: (Panax Schinseng). وأما الجنسنج الأمريكي فاسمه العلمي هو: (Panax Guinquefolius).
إنّ كلمة (الجنسنج) هي الترجمة العربية للكلمة الإنجليزية (Ginseng)، ويعود أصل هذه الكلمة إلى كلمة صينية تعني (جذر الرجل).
والجنسنح هو من النباتات المعمرة، والجزء الذي يستفاد منه من نبات الجنسيج هو الجذور، ويمكن الإستفادة من أوراقه في بعض الاستعمالات. وجذور الجنسنج تشبه في شكلها جسم الإنسان، فالناظر لهذه الجذور وفروعها يلحظ كيف أنها مشابهة لجسم إنسانٍ له يدين وساقين، ويأتي البعض من تلك الجذور على شكل شخصٍ يَمُد إحدى ساقيه إلى الأمام. ولعل هذا الشكل للجذور هو السبب في تسمية هذا النبات بما سبق ذكره في الفقرة السابقة.
يتواجد نبات الجنسنج في العديد من المناطق ودول العالم، فهو يتواجد في كوريا والصين واليابان وروسيا، ويتواجد أيضًا في الولايات المتحدة الأمريكية. ويقال: بأن الجنسنج الكوري هو أشهر وأفضل أنواع الجنسنج.
إنّ جذور الجنسنج صالحة للأكل، وهي مفيدة للصحة، حيث تحتوي على العديد من العناصر الغذائية كالفيتامينات والمعادن المهمة لجسم الإنسان. فيمكن للإنسان من أن يتناولها طازجة كما يتناول الجزر، أو مطبوخة، كما يمكن أن تجفف وتطحن ويصنع منها شاي الجنسنج. ويمكن أيضًا أن يستعمل مسحوق هذه الجذور كنوع من التوابل، حيث يستخدم لتطييب الطعام وتحسين مذاقه.
يعتبر الجنسينج عند الكوريين والصينيين من أهم العقاقير الطبية الشعبية، حيث يعتقدون بأن له القدرة على شفاء العديد من الأمراض، ويقال: بأنّ جذور الجنسيج قد استعملت في الطب الشعبي الصيني منذ آلاف السنين.
وقد اكتشف الطب الحديث العديد من الفوائد لنبات الجنسنج، ومنها:
الجنسنج يقوي الجسم بشكل عام، ويحسن أدائه، ويزيد من حيويته، ويزيل الإجهاد والتعب.
يحسن الذاكرة، ويقوي التركيز.
يقوي الجهاز المناعي في الجسم، حيث يقوم بتنشيط كريات الدم البيضاء.
وتقول بعض الدراسات، بأن الجنسنج مضاد للأكسدة.
ويساعد الجنسنج على الوقاية من العديد من الأمراض، كأمراض السرطان.
يفيد الجنسنج في علاج بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي، كما يساعد على علاج الغثيان والقيء. ويعتبر أيضًا فاتحًا للشهية.
ويستخدم الجنسنج أيضًا في تحسين الصحة الجنسية، ومعالجة العجز.

ينصح الأطباء بأن تمتنع الحوامل عن تناول الجنسنج؛ وذلك لأنه غير آمن بالنسبة لهن. كما ينصحون المرضى الذين يعانون من الربو والحساسية بالامتناع عنه تناوله. ويجب على الأشخاص الذي يعانون من السمنة الامتناع عن تناوله؛ لأنّه يفتح الشهية.

الجنسنج
هو اسم نبات عرفه الإنسان منذ أقدم العصور في مناطق شرق آسيا ولكن الصينيّين والكوريّين هم الذين استخداموا تلك العشبة في بداية الأمر، حيث كانوا يعتبرونه بمثابة الذهب فقد استخدم الجنسنج في الطب الصينيّ القديم حيث كانت عشبة الطاقة لديهم ومازالوا في وقتنا الحاضر يستخدمونها إلى يومنا هذا، الجزء المستخدم في عشبة الجنسنج هو الجذور والساق حيث يتمّ سحقها واستخدامها في تحضير شراب، يوجد الجنسنج أيضاً في الولايات المتّحدة الأمريكية، وروسيا، واليابان بالإضافة إلى الصين وكوريا، وفي هذا المقال سوف نتعرف على أهمّ فوائد عشبة الجنسينج الرائعة.
فوائد عشبة الجنسنج
يعمل على خفض مستوى السكر في الدم لذلك فهو مفيد لمرضى السكري من النوع الثاني.
يقي الجسم من الإصابة بالأورام السرطاينة وخاصة إذا تم تناول مسحوقه.
يقلل من الإصابة بالأورام السرطانية كما أنّه يقلل من انتشاره في الجسم.
يخفّف آلام الدورة الشهرية.
يقي من الإصابة بأمراض الشريان التاجي مثل الذبحة الصدرية.
يمد الجسم بالطاقة ويخلصه من التعب والإرهاق والضغط النفسي ويساعد على استرخاء الجسم.
يقوّي جهاز المناعة ويحسن اضطرابات الجهاز الهضمي.
يعالج الربو والتهابات المفاصل والمشاكل الجنسيّة.
مفيد للأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض.
ينبّه خلايا الدماغ كما ويعمل على تحسين القدرة على التركيز والقدرات الإدراكية.
يعالج مشكلة تساقط الشعر.
يعتبر مقوياً جنسيّاً للرجال حيث يقوم بتحفيز إنتاج هرمون التوستيرون الذكوري كما يزيد الانتصاب.
يزيد مقاومة الجسم للأمراض كما ويعيد للجسم توازنه عند تعرضه لأي خلل.
ينظّم نسبة الكولسترول في الدم.
يساعد على التخلص من الوزن الزائد؛ لأنّه يقوم على حرق الدهون وزيادة معدل الأيض.
يعالج مشاكل الجلد والبشرة مثل حب الشباب والبثور بسبب احتوائه على مواد مضادة للأكسدة كما ويمكن مزجه مع العرقسوس للتخلّص من مشاكل الجلد.
مفيد للرياضيين؛ لأنّه يعطيهم القوّة، والنشاط، ويقاوم التعب، وتجدر الإشارة إلى أنّه غير مذكور في قائمة الممنوعات عند اللجنة الأولومبية.
منشّط عام لجميع أجهزة الجسم.
طرق تحضير الجنسنغ
من الجدير بالذكر أّن الجنسنج لا يجب أن يتم تناوله من قبل المرأة الحامل أو المرضع أو للأطفال: وهو يحضّر بطريقتين:

مزج كوب من الماء أو الحليب الدافئ مع ملعقة صغيرة من الجنسنج، ثمّ تحليته بالعسل وتناوله في الصباح على الريق.
إضافة خمسة عشر غراماً من الجنسنج على كيلو من عسل النحل ثم إضافة خمسة عشر غراماً من غذاء ملكات النحل وتناوله مرّتين في الصباح والمساء، وهذه الطريقة فعّالة لمعالجة الضعف الجنسيّ.

الجنسنج
هو من النباتات المزهرة ثنائية الفلقة، وهو من النباتات المعروفة منذ آلاف السنين، وقد تم استخدامه لأغراض علاجية في الصين ولا زال يستخدم حتى اليوم. نالت هذه النبتة شُهرةً واسعةً وصلت للولايات المتحدة الأمريكية وروسيا واليابان، وأصبحت تُزرع هُناك، إلّا أنّ النوع الأمريكي يختلف في شكله ولونه عن النوع الذي يُزرع في الصين واليابان، وتُعتبر كوريا هي بلد المنشأ لهذه النبتة، ويَعتقد الكوريون بأنّ فائدة الجنسنج تأتي من الجذور فقط.
فوائد الجنسنج
على الرغم من أنّ الطب الشعبي أثبت أنّ للجنسنج عدد من الفوائد، إلا أنّ الدراسات الحديثة لم تُؤكد الكثير من هذه الفوائد، ولكن سنضع بين أيديكم عدد من الفوائد التي لم تدحضها الدراسات الحديثة:
يُفيد مرضى السُكري؛ إذ له القُدرة على خفض مستوى السُكر في الدم والحفاظ عليه من الوصول لمستويات مرتفعة، حتى الانخفاض الذي تُحدثه نبتة الجنسنج لا يضر مرضى السُكري، ولكن على المريض تناول كميات معقولة لأن الدراسات لا زالت في بدايتها بالنسبة لهذا المرض.
يُقلل من احتمال إصابة مريض القلب بالذبحة الصدرية ومن مشاكل الشريان التاجي، خاصة عند تناول الجنسنج بكمية معينة مع أعشاب أُخرى.
يُعطي الجسم الطاقة اللازمة للقيام بالأعمال اليومية، كما أنه مُفيد لممارسي الرياضة، وقد استخدم الصينيون الجنسنج بشكل رئيسي لإعطاء الجسم الطاقة.
يُساعد في علاج الذين يُعانون من الإرهاق البدني لأي سبب.
يُقلل من تساقط الشعر؛ إذ إنّ له القُدرة على تقوية بصيلات الشعر وحماية الشعر من الضعف والتكسُّر وبالتالي التقصُّف.
يُقوّي الجهاز المناعي لدى الإنسان.
يُنشط الدورة الدموية.
يزيد من القُدرة الجنسية لدى الرجال.
يُعالج مشاكل البشرة وخاصّةً حب الشباب؛ وهو علاج ناجح لمُعظم المشاكل الجلدية ويُمكن مزج كمية متساوية من الجنسنج مع العرقسوس ووضعها على النار، وبعد الغليان يُضاف الماء بمقدار ثلاثة إلى أربعة أكواب ثُم يُترك المزيج ليغلي لمدة عشرين دقيقة ثمّ يتمّ تناوله.

إن تناول الجنسنج يُعتبر آمناً، ولكن يجب ألا تزيد الكمية التي يتم تناولها يومياً عن 400 مليغرام، وهذا لمدة ثلاثة أسابيع فقط ثُم يتم الابتعاد عنه لمدة أُسبوع على ألا تزيد مدة استخدامه عن ثلاثة أشهر بهذه الطريقة، لأن للجنسنج قُدرة على زيادة ارتفاع ضغط الدم، كما أنه يُسبب الأرق.
أما السيدة الحامل فمن المُفضل ألا تتناوله إلا بعد استشارة طبيبها المُعالج. يُنصح بعدم مزج الجنسنج مع الأعشاب الّتي تزيد من النشاط الذهني لدى الإنسان، كما أنّه لا يُعطى للمرضى الذين يتناولون الأدوية المُدرة للبول.